اسباب فشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة

اسباب فشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة – شهدت مشاريع ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة حضور كبير و واضح في أنحاء العالم خلال السنوات الأخيرة، حتى أصبح العالم يتوقع أن تكون مشاريع ريادة الاعمال تنقل العالم إلى جيل جديد من العلوم والاقتصاد على ما يشبة الثورة العلمية والثورة الصناعية في الماضي.

أحد أهم خصائص المشاريع والشركات الريادية الناشئة هي أنها سريعة النمو، وأنها تنمو بدافع إبداعي غير منظم بقوانين وسياسات تحكمه ، حتى توصل أصحاب الشركات الكبيرة مؤخرا إلى نتيجة أنهم حتى يأتون بأفكار إبداعية، لا بد لهم من عمل تغييرات بنيوية في شركاتهم تجعل سلوكها وبيئتهم مشابهة لسلوك وبيئة المشاريع الريادية الناشئة.

ولكن ما أشارت إليه العديد من الدراسات و البحوث تثبت أن بعض المشاريع تفشل في الاستمرار في سنواتها الأولي فقط، حيث نشرت مؤسسة “إدارة الأعمال الصغيرة” SBA تقريرًا يوضح أن حوالي نصف المشروعات لا تستمر أكثر من خمس سنوات وحوالي الثلث فقط ينجح لفترة لا تزيد على 10 سنوات، وتقريبًا يستمر 80% من المشروعات لأكثر من عام ثم تغلق أبوابها.

و قامت مؤسسة CB INSIGHTS بالإجابة على هذا السؤال ، حيث قامتبعمل استطلاع بطرح السؤال على العديد من أصحاب المشاريع الفاشلة، و فحص إجابتهم التي طرحت بيانًا مطولًا يختصر الأسباب الشائعة لفشل معظم الشركات الناشئة الآن.

(CB INSIGHTS هي شركه استطلاع ، حيث تتخصص في تحليل البيانات والإحصائيات الخاصة بسوق العمل، وتقوم بتزويد رجال الأعمال بها ليتخذوا القرار المناسب في شركاتهم)

فشل الشركات الناشئة
اسباب فشل الشركات الصغيرة و المتوسطة

في هذا التقرير سنعرض عليكم اهم الاسباب في فشل المشاريع الريادية و المشاريع الصغيرة و المتوسطة الجديدة .

الاسباب السبعة لفشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة

عدم القيام بدراسة المشروع قبل تنفيذه :-

إن عدم القيام بدراسة المشروع قبل بدء التنفيذ يعد من اهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل أي مشروع ، فجيب القيام بدراسة كافية قبل إنشاء أي مشروع والاستعانة بالأشخاص الذين يملكون الخبرة المناسبة لدراسة مدى الربح والخسارة التي يمكن ان يتعرض لها المشروع .

اختيار فريق عمل غير مدرب :-

كم الشركات التي فشلت بسبب المشاكل الداخلية للمشروع من بين هذه الأسباب ضعف الطاقم البشري للمشروع وقدراته لا تناسب حجم السوق ومتطلباته، فتجد أن المشروع يقدم خدمات سيئة وضعيفة تؤدي به إلى فقدان ثقة العملاء، فاختيار افضل الموظفين والقادرين على تقديم أفضل الخدمات ضروري لتوفير خدمة جيدة و مميزة للعملاء ، من أجل كسب العملاء والتوسع في السوق و تثبيت اقدامك في السوق في ظل المنافسة الشديدة.

التوسع و النمو السريع جداً :-

بعض المشاريع من الوهلة الاولي التي ترى فيها ناجحا باهرا خلال السنوات الأولى لها من التأسيس، تتحصل علي عقود جيدة ومثمرة وتزداد نسبة المبيعات، فيجد القائمين على المشروع أن فرص النجاح رائعة وعاشوا هذا النجاح لفترة فتوسعوا توسعا سريعا غير مدروس، ودخلوا أسواقا و أماكن جديدة من دون دراسة.

تؤدي هذا النتائج الكارثية جعل المشروع يخرج كليا من السوق و يصعب السيطرة علية ، وكم من مشروع سمعنا عن توسعه الكبير، ولكن بعد سنوات قليلة وجدنا أن المشروع بدأت خدماته تزيد وحصته السوقية التي كان يسيطر عليها بدأت تتناقص تدريجيا إلى أن أدت إلى إفلاس المشروع.

عدم وجود مرونة في التخطيط :-

بعض المشاريع تتمسك بخطتها دون تجهيز خطط بديلة وقت الطوارئ و الأزمات، فتجد نفسها تواجه صعوبات كبيرة في ادارة الأزمات سواء الداخلية أو الخارجية، فإن اقتضى الأمر لتغيير بعض الخدمات او المنتجات من أجل مواكبة الأحداث والتغييرات لا تستطيع التغيير لضعف الخطط، فهذا الثبات سيء في العديد من الظروف ، و يجب علي الشركات الصغيرة و المتوسطة التحلي بالمرونة في التخطيط.


البدء في مجال ليس لديك خبره به :-

هذا أيضأ من اكبر الأسباب في فشل أي مشروع وهو ان يبدا صاحب المشروع في مجال ليس لديه أي خبره به حتى لو كان هذا المجال يحقق الكثير من الأرباح مع الآخرين ، فهم يملكون الخبرة التي مكنتهم من النجاح . لذلك فانه على أي صاحب مشروع مبتدأ ان يبدأ في المجال الذي يعرفه حتى لا ينتهي مشروعه للفشل .

قلة المعرفة بمتطلبات السوق :-

العديد من المشاريع تنطلق الي الجمهور من دون التحقق من وجود حاجة لهذا الخدمات في السوق، أو أن المنتجات المقدمة تلبي احتياج معينا أو تسد نقصا من متطلبات الحاجة اليومية فيجد صاحب المشروع نفسه أمام سوق صعب والطلب على منتجاته ضعيف ، لأنه لا يشبع رغباتهم، كما أن العديد من المشاريع تدخل في حيز اشباع السوق أيضا فتجد بأن المنافسة قوية في ذلك المجال وأن السوق مشبع أصلا فتؤدي بالمشروع إلى الفشل، لذلك وجب دراسة السوق قبل دراسة المشروع نفسه، و عمل دراسة جدوي شاملة.

الاهتمام بالأرباح دون النظر لجودة المنتجات :-

اغلب المستثمرين و اصحاب المشاريع يفكر اولا في كيف يجني الأرباح ولكنه لا يفكر في جودة المنتج و الخدمة المقدمة للعملاء ، دائما العملاء ينجذبون الى المنتجات الجيدة مهما كان أسعارها ولكن بالطبع يفضل ان تكون المنتجات بأسعار تنافسية للسوق حتى تضمن بناء قاعدة عملاء كبيرة .

تجاهل العملاء واحتياجاتهم

تذكر ان الخدمات و المنتجات التي تطلقها من ليست من اجلك بل للجمهور و السوق، لذلك فلا تقع في الخطأ الشائع الذي يصيب معظم رواد الأعمال، حيث يضع نفسه مقياسًا لاستجابات الجمهور وملاحظاتهم، حتى يجد نفسه في النهاية قد صنع منتجًا لا يرغب فيه أحد غيرة.

هذا اهم الاسباب في فشل المشاريع الصغيرة والمتوسطة و ريادة الاعمال ، بالطبع يوجد الكثير من الاخطاء لاكن هذا اهمهم .

إعلان مقترح لك

قد يعجبك ايضا