ما هو التايم شير و هل تعتبر عملية نصب

التايم شير هي خطة سفر تعني المشاركة في وقت الإجازات أو الحصول على حقوق استخدام مشتركة وقت و أثناء الإجازات ، وتستند إلى فكرة شراء المستفيدين مدة زمنية محددة في نفس الوحدة و يعتبر مالك مشارك في الوحدة العقارية. هذا نظام عالمي له تاريخ لأكثر من 30 عامًا في فترة زمنية محددة. الفنادق والمنتجعات تستخدم الخطة وتستفيد منها وحسب الشروط يتم الاحتفاظ بالعقد بين شركة السفر والمستفيد من الخطة مرة واحدة في السنة.

تعد مشاركة العقارات في الإجازة (التايم شير) من أهم قطاعات العقارات السياحية. يبلغ عدد منتجعات المشاركة في نظام التايم شير حوالي 5500 منتجع في 108 دولة / منطقة حول العالم ، مما يدل على أن الصناعة تولي أهمية كبيرة لها.

بمعني اوضح ؛ نظام التايم شير (أي “إجازة تقاسم الوقت”) هو شراء حصة من العقارات في ملكية وحدة معينة ، ويمنح السهم مالكها أسبوعًا واحدًا فقط من الاستخدام في السنة. و أصبحت شعبية في مصر منذ التسعينيات ، وساهمت في تطوير صناعة السياحة ، ومع مرور الوقت ، أصبحت واحدة من العديد من أدوات الاحتيال والاحتيال لدى المواطنين ، خاصة بعد إدخال نظام المشاركة بالوقت في جميع الأنشطة التجارية .

أفادت شركة ألابحاث الفندقية STR Global ، أنه بحلول نهاية العام الماضي ، بلغ عدد الغرف الفندقية قيد الإنشاء في الإمارات 14000 غرفة.

ما هو التايم شير في القطاع السياحي

يعد نظام التايم شير خيارًا قابلاً للتطبيق في سوق عقارات العطلات و الاجازات لأنه خيار مثالي للسياح الذين يأتون بانتظام ويعيشون عادةً في الفنادق.كلما ارتفع العائد على وحدات العطلات ، ارتفع سعر وحدات الإيجار طويلة الأجل.

ومع ذلك ، فإن أوجه القصور التنظيمية التي تواجه هذا السوق العقاري تمنع العديد من المستثمرين من المخاطرة بالاستثمار في مشاريعه. حيث لا توجد قوانين ملكية او ضوابط تنظيمية واضحة أو تكون غير كافية لحماية حقوق المشتريين، و يعتبراها البعض “نصب” كما يطلق عليها في مصر.

هل التايم شير يعتبر نصب

dEMUH4l

أسدلت المحكمة الإدارية العليا، الستار على جرائم النصب عبر نظام التايم شير، بحكمها رفض الطعن المقام من إحدى شركات التسويق، وأيدت قرار وزير السياحة رقم 150 لسنة 2010 فيما تضمنه من قصر إدارة الوحدات والمنشآت بنظام “تايم شير” الخاص باقتسام الوقت، وتسويقها على نوعين من الشركات السياحية، هما الشركات المالكة للمنشآت الفندقية وشركات الإدارة الفندقية الحاصلة على ترخيص بمزاولة هذا النشاط من وزارة السياحة.

ولاكن رغم ذلك تتجة بعض شركات التايم شير الي خداع المشترين و اعطائهم معلومات منقوصة بهدف التسويق و البيع حتي لو بالخداع ، او استخدام اساليب مثل تغير فرع و مقرات الشركة باستمرار للتهرب من المالكين و العملاء .

إعلان مقترح لك

قد يعجبك ايضا
اضف تعليق