ما هو التضخم ببساطة؟

ما هو التضخم ببساطة ؟

التضخم Inflation هو من اكثر مصطلحات الاقتصاد شيوعاً، مصطلح يشير إلى الزيادة في مستوى السعر الإجمالي لجميع السلع والخدمات ، مما يقلل من قيمة شراء النقود والذي ينتج عنه فقدان للقيمة الحقيقيّة للعملات، نتيجة لانخفاض قيمة العملة أو بمعنى آخر ، انخفاض القيمة الشرائية للعملة. ببساطة أكثر على سبيل المثال ؛ مائة جنيها المستخدمة لشراء العديد من السلع الآن لا تستطيع شراء نفس كمية السلع بسبب ارتفاع السعر. اي نصف العناصر التي تم شراؤها مسبقًا. كل ذلك بسبب معدل التضخم الاخذ في الارتفاع.

يحدث التضخم بسبب الاختلالات في السوق ، فمثلاً كمية النقود المتداوله و المطبوعه من البنوك المركزية أكبر بكثير من السلع والخدمات المنتجة في الاقتصاد ، وفي هذه الحالة يتطلب خفض معدل التضخم إعادة توازن السوق عن طريق زيادة إنتاج السلع أو تقليل السيولة النقدية.

اسباب التضخم الاقتصادي

تتعدد أسباب التضخم من أهمها: –

- Advertisement -

  • زيادة الطلب على السلع والخدمات ، لأنه كلما زادت كمية العملة المتداولة في السوق مع قلة عدد السلع ، يقابل زيادة في الطلب ؛ وينخفض ​​عرض السلع وترتفع الأسعار.
  • تؤدي كمية كبيرة من العملات المطبوعة ، نظرًا لعدم وجود قيميه حقيقية معبرة عن قيمة العملة مقابل للإنتاج الفعلي ، إلى ارتفاع السعر ، وبالتالي تقليل قوتها الشرائية.
  • تضخم ناتج عن الحصار الاقتصادي تجاه دول أخرى مثل فرض العقوبات الاقتصادية من قبل الولايات المتحدة الامريكية علي كوريا الشمالية و ايران و غيرة .
  • ارتفعت أسعار المواد الخام المستخدمة في الصناعة ، مما أدى إلى زيادة التكاليف ، وارتفاع أسعار بيع المنتجات النهائية ، مما أدى إلى التضخم.

إيجابيات التضخم

  • يفضل مالكو الأصول الملموسة (مثل الممتلكات والسلع المخزنة) هذه الطريقة لأنها ستزيد من قيمة هذه الأصول لهم.
  • يشجع التضخم على الإنفاق بدلاً من الإدخار.

سلبيات التضخم

  • لها تأثير سلبي على اتخاذ قرارات الشركات الاستثمارية.
  • الأشخاص الذين لديهم الكثير من المال لا يفضلون ذلك ، لأن التضخم سيضعف قيمتهم المالية.
  • يؤثر على أسعار صرف العملات الأجنبية.
  • يؤدي للبطالة.

كيف يتم قياس التضخم Inflation Rate

اولاً يعبر التضخم الاقتصادي إحصائيا بأنه معدل الزيادة في الأسعار خلال فترة زمنية محددة، كالشهر والسنة.

هناك العديد من مقاييس التضخم ، وأي مقياس يعتمد على النسبة المئوية للتغير السنوي في سعر (حزمة من السلع والخدمات) ، ويتم الاختيار بناءً على الهدف من القياس، لذا فإن هذا الإجراء يعكس التغيرات “تقريبًا” في القوة الشرائية لعملة البلد عبر فترة زمنية. وعادة ما تتغير سنة الأساس كل عشر سنوات ، سنة الأساس لكل مؤشر = 100.

مؤشر أسعار المستهلك

تستخدمة و تحسبة اجهزة الاحصاء في البلد ، في حالة دولة كـ مصر متمثل في الجهاز المركزي للتعبئه العامة و للإحصاء هذا المؤشر لقياس معدل التضخم عن طريق حساب النسبة المئوية للتغير في أسعار السلع الاستهلاكية والخدمات لـ 1000 سلعة أساسية وسلع وخدمات أساسية لمعظم المستهلكين. فمثلاً مؤشر النقل والاتصال هو 5٪ و الاغذيه بنسبه 60% وهكذا فإن الوزن الإجمالي للسلع والخدمات المختارة هو 100٪ ولذلك فإن معدل التضخم هو معدل التغير في الرقم القياسي لأسعار المستهلك. يتم احتساب معدل التضخم شهريًا وسنويًا.

حيث يتم احتساب معدل التضخم الشهري عن طريق قياس النسبة المئوية للتغير في أسعار السلع الاستهلاكية في نهاية الشهر السابق مثل الخضروات والفواكه واللحوم والدواجن والأسماك والطيور والبيض والسكر وغيرها ، بينما يتم احتساب معدل التضخم السنوي عن طريق المقارنة. سنة التضخم في العام السابق.

مثال : اذا كانت قيمة المؤشر سنة 2017 هي 500 وأصبح في سنة 2018 520 فإن نسبة التضخم تحسب كالأتى :
معدل التضخم = (مؤشر أسعار المستهلك 2018 – مؤشر أسعار المستهلك 2017) / مؤشر أسعار المستهلك 2017 = (520 – 500) / 500 = 0.04 = 4%.

معدل التضخم الأساسي

إنه مؤشر تستخدمه البنوك المركزية في معظم البلدان / المناطق في العالم. يعتمد السعر على الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك ، باستثناء أسعار المواد الغذائية الأكثر تقلبًا (الخضار والفواكه) ، لا يتم تضمين أسعار السلع الإدارية (الخدمية). لذلك نجد عادة فرقًا بين معدل التضخم الذي يحسبه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء والمؤشر الذي يحسبه البنك المركزي المصري.


لماذا تقيس البنوك المركزية معدل التضخم ؟

يكون الرقم الصادر عن البنك المركزى مبنيا بالأساس على الإحصاء الرئيسى الذى يصدره جهاز الإحصاء، وسبب قيام البنك المركزى بهذا الإجراء هو أنه من ضمن سياساته استهداف خفض معدلات التضخم.

حيث يعتبر خفض مستويات التضخم هو أحد الأهداف الأساسية للسياسة النقدية التي تتبناها البنوك المركزية في أي دولة بالعالم، وذلك بإستخدام الكثير من الأدوات المتاحة له مثل التحكم فى حجم الأموال المتداولة وطباعة النقد وأيضا سعر الفائدة.

على الرغم من أن معدل التضخم له تأثيرات عديدة على حياتنا بسبب ارتباطه بأسعار الفائدة ، فمن المعروف أن هناك علاقة طردية بين التضخم وأسعار الفائدة.

كلما ارتفع معدل التضخم ، تبنت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي عدة طرق لتقليل كمية الأموال المتداولة ، بما في ذلك رفع أسعار الفائدة لخفض الطلب والحد من التضخم.

ومع ذلك ، لا يمكننا إنكار وجود علاقة عكسية بين الفائدة والاستثمار ، فكلما ارتفعت الفائدة زادت تكلفة الاقتراض، وارتفعت تكلفة السلع والخدمات ، وانخفض الطلب على السلع والخدمات ، مما يؤدي إلى معدلات الاستثمار والعمالة بالنقص والعكس صحيح.

كما أننا لا نستطيع أن ننكر مدى الفوائد التي تجلب إلى الدولة بسبب انخفاض معدل التضخم وانخفاض مستوى أسعار الفائدة والأثر الإيجابي على الميزانية العامة للدولة بسبب انخفاض خدمة الدين. كل تخفيض في أسعار الفائدة سيقلل من عبء الدين علي كاهل الموازنة عندما تقترض الدولة عن طريق طرح أذون الخزانة.


تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمواضيع أولا بأول بالضغط هنا.
أو علي صفحتنا علي تويتر يتم مشاركة احدث الاخبار عليها بالضغط هنا .
او علي صفحتنا علي فيسبوك للمشاركة الموضوع مع اصدقائك و التوصل باخر المستجدات بالضغط هنا .

- إعلانات -

قد يعجبك ايضا